أعلن المتحدث باسم الحكومة ال​إيران​ية ​علي ربيعي​ أن "​البيت الأبيض​ دعا وزير الخارجية الإيراني ​محمد جواد ظريف​ للقاء الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ خلال زيارته للأمم المتحدة الشهر المقبل".
وتساءل ربيعي "هل من الممكن أن تدعي أي حكومة باستمرار أنها منفتحة للتفاوض ثم تفرض ​عقوبات​ على وزير خارجية ​الدولة​ ذاتها التي تدعوها إلى المحادثات؟"، "يدعونه (ظريف) لإجراء محادثات في اجتماع مع عضو مجلس الشيوخ ثم يفرضون عليه عقوبات؟".
وأشار الى أنه "يجب أن تعلم ​أميركا​ أنه في رأي حكومة إيران فإن ظريف هو رئيس ​السياسة​ ​الخارجية الإيرانية​، ورئيس الدبلوماسية العامة، ورئيس الدبلوماسية الأمنية، وأن جميع المسارات الدبلوماسية يجب أن تمر به".
وأكد ربيعي دعوة ظريف للقاء ترامب في البيت الأبيض، عندما سأله الصحفيون في العاصمة الإيرانية ​طهران​ عما نشرته مجلة أميركية حول تلك الدعوة.