اشارت الشركة "اللبنانية للتعمير والإنماء" الى اننا "فوجئنا ككل اللبنانيين بقرار وزير الاتصالات ​محمد شقير​ شراء مبنى ل​شركة تاتش​ "touch" في ​وسط بيروت​ بقيمة 75 مليون دولار، في حين كان الأحرى بمعاليه قبل اتخاذ قرار كهذا، حل المشكلة القائمة بيننا وبين الشركة على خلفية استئجار مبنى نملكه في منطقة الشياح منذ عام 2012.
ولفتت الى انه انطلاقا من هذا الواقع يهم الشركة أن تؤكد إن شركة "touch" التي تديرها شركة زين الكويتية للإتصالات بشخص السيد بدر الخرافي استأجرت المبنى البالغة مساحته 18 ألف متر مربع من شركتنا لمدة 10 سنوات بقيمة مليونين ونصف مليون دولار سنويا، وهو مبلغ أقل بكثير من قيمة استئجار المبنى في وسط بيروت، ولو أرادت ​وزارة الإتصالات​ شراء هذا المبنى لـ"touch" لكانت وفرت ملايين الدولارات على خزينة الدولة.
واوضحت إن شركة تاتش نفذت العديد من الأعمال في هذا المبنى، ولا سيما في بناه التحتية، ولم تقم باستكمالها، ما أدى إلى أضرار جسيمة في البنية التحتية للمبنى وأصبح بالتالي مهددا بالسقوط، ونحن نحمل شركة تاتش "touch" و​وزارة الاتصالات​ والوزراء الذين تعاقبوا منذ الوزير ​نقولا الصحناوي​ وحتى اليوم مسؤولية ما قد ينجم عن هذا الإهمال، وسنطالبهم بالعطل والضرر أمام الجهات المعنية.
اضاف البيان "لقد وضعنا يا معالي الوزير محمد شقير هذا الملف بين أيديكم ونحن ننتظر منكم تحركا جديا لإنهاء المشكلة التي طالت، فنحن أصحاب حق ولن نسكت أبدا عن حقنا في ظل ما نراه ونسمعه من تساؤلات تتعلق بهدر المال العام".