زار الامين العام المساعد لشؤون المناطق في حزب "​القوات اللبنانية​" جوزيف ابو جودة، وكالة داخلية ​المتن​ الاعلى في الحزب ​التقدمي الاشتراكي​ في بلدة خلوات فالوغا على رأس وفد ضم منسق ​قضاء بعبدا​ جان انطون ومسؤولي الحزب في قرى المتن الاعلى وبلداته، وكان في استقبالهم وكيل داخلية المتن عصام المصري، رئيس مجلس الشرف نشأت هلال، وعضو مجلس ​القيادة​ لمى حريز، واعضاء الوكالة والمعتمدون ومديرو الفروع الحزبية في قرى قضاء في بعبدا.

وتأتي هذه الزيارة في ذكرى ​مصالحة الجبل​، واكد المجتمعون ان "هذه المصالحة ليست ذكرى عابرة نحتفل بها، بل هي ممارسة يومية وحياة طبيعية نعيشها معا يوميا وليس فقط في 5 آب من كل عام".
وأكد أبو جودة أن "المصالحة الفعلية هي ممارسة يومية وحياة طبيعية نعيشها معا على مدار العام، ولم نأت اليوم الى بيت الحزب التقدمي للاحتفال بذكرى المصالحة ولأخذ صورة تذكارية، و لا لنرد زيارة بروتوكولية، بل نحن هنا اليوم لنؤكد ما قاله "الحكيم" وعلنا امام الملايين اننا الى جانب ​الحزب التقدمي الاشتراكي​ ضد كل ما يحاك من مخططات تعرف اسبابها ومسبباتها واهدافها الواضحة، فينما يستهدفون اليوم، وبشكل واضح، وليد بك سيستهدفون غدا حزبا ثانيا ورجلا حرا آخر بهدف الهيمنة على القرار اللبناني الحر الشريف ومنعا لقيام دولة لبنانية فعلية بسيادة جيشها".
ولفت الى أن "ما يحصل ليس خلافا طائفيا بل سياسي بامتياز، ولكنهم، مع الاسف، يصورونه مذهبيا لاثارة الفتن ونحن لهم بالمرصاد، ونقول لهم من يعود بالتاريخ الى الوراء، بل على العكس، سنبقى كحزبين في "القوات اللبنانية" والتقدمي الاشتراكي، وبرعاية وليد بك و"الحكيم"، وبصلاة مباركة من البطريرك الراحل العظيم ​مار نصرالله بطرس صفير​، صمام الامان في الجبل. وكلنا يعلم ان ضمان وجود لبنان ككيان ودولة مستقلة ذات سيادة حرة يبنى على وحدة أبناء الجبل واستقراره".
ومن جهته رحب المصري بالوفد في "مركزه وبين اهله"، وخص بالتحية ابو جودة "بصفته رئيسا لبلدية فالوغا تقديرا لعطائه ودوره الايجابي الملموس في عمله البلدي الذي احدث فرقا كبيرا طال انتظاره في البلدة على الصعيد الاجتماعي قبل الانمائي".
وشكر "مسؤولي "القوات" على لفتتهم الكريمة لهذه الزيارة لمناسبة ذكرى مصالحة الجبل"، رافعا "التحية باسم الجميع الى روح البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير ورئيس الحزب ​وليد جنبلاط​ ورئيس حزب "القوات" الدكتور ​سمير جعجع​"، مثنيا على "مواقفه الاخيرة ودعمه السياسي لموقف التقدمي".