أكّد عضو تكتل لبنان القوي النائب ​فريد البستاني​ "ان تم المحافظة على المدرسة الوطنية التي بناها المعلم ​بطرس البستاني​، في ​زقاق البلاط​، عام 1860، بعدما كانت آيلة الى الهدم"، شاكرا "وزير الثقافة ​محمد داوود​ على تجاوبه السريع لحماية المبنى، من خلال تصنيفه تراثيا."
وأعلن البستاني في حديث تلفزيوني "ان حاليا لا خطة مالية واقتصادية مكتملة لترميم المبنى،" مقترحا "تحويلها الى متحف ومكتبة عامة بالتعاون بين القطاعين العام والخاص نظرا لعدم قدرة ​وزارة الثقافة​ بموازنتها الراهنة على القيام بهذا العبئ".