أعلن وزير الخارجية التركي ​مولود تشاووش أوغلو​ "عزم ​أنقرة​ على "تطهير" منطقة شرق ​الفرات​ في ​سوريا​ من "الإرهابيين" ​الأكراد​"، متهما ​الولايات المتحدة​ بـ"عدم الإيفاء بوعدها بشأن ​مدينة منبج​".
وفي تصريح له، بمقر حزب "العدالة والتنمية" في مدينة أنطاليا، أكد ​جاويش أوغلو​ أن "​الحكومة التركية​ اتخذت كل التدابير اللازمة ضد التهديدات الخارجية".
ولفت الى أن "​تركيا​ ستطهر شرق الفرات من عناصر ​وحدات حماية الشعب​ وحزب "العمال الكردستاني"، كما طهرت ​عفرين​ و​جرابلس​ من عناصر داعش".
وشدد على "أننا سنطهر شرق الفرات مهما كلفنا ذلك، لا يوجد أي تغيير في عزيمتنا ولن نسمح ل​أميركا​ بإلهائنا على غرار اتفاق منبج"، لافتاً الى أن "بلاده اتخذت خطوات مهمة في عملية شرق فرات"، مذكرا بأن "الولايات المتحدة لم تف بوعدها المتعلق بإخراج المقاتلين الأكراد من منبج".
وأشار الى أنه "إما أن نقوم بتنظيف منطقة شرق الفرات معا، أو أن تدخل تركيا وحدها المنطقة لتنظيفها من الإرهابيين".