كشف منسق عمليات البحث والإغاثة في منظمة "إس أو إس مديترانيه" نيكولاس رومانيوك أن "عدد ​المهاجرين​ الذين تم إنقاذهم قبالة سواحل ​ليبيا​ خلال 72 ساعة وصل إلى 400، أغلبهم من ​السنغال​ و​ساحل العاج​ و​السودان​".
وفي تصريح لوكالة "فرانس برس"، أوضح رومانيوك "أننا الوحيدون في المنطقة و​خفر السواحل​ الليبيون لا يجيبون"، مشيرا إلى أن "الظروف المناخية الجيدة تشجع المهاجرين على الإبحار".
ولفت الى أنه "عثرت ​السفينة​ "أوشن فايكينغ" على زورق مطاطي لا يتجاوز طوله سبعة أمتار وقد تكدس على متنه 81 شابا سارعوا إلى التصفيق فرحا عندما اقتربت سفينة الإنقاذ منهم".
وأشار رومانيوك الى أن "غالبية المهاجرين الموجودين حاليا على متن السفينة هم من السودان (نحو الثلثين)، تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاما وقد غادروا الشواطئ الليبية مساء السبت".
وأكد أن "زورقا آخر تم إنقاذ من على متنه، قبل ذلك، ينقل مهاجرين من السنغال وساحل العاج كانوا يعملون في ليبيا ويريدون الفرار منها".