اقترحت ​الحركة البيئية اللبنانية​ حلاً طارئاً للخروج من أزمة ​النفايات​ في أقضية ​الكورة​ و​زغرتا​ وبشري والمنيه الضنيه يرتكز على استخدام أراضي بعض المقالع و​المرامل والكسارات​ المنتشرة في ​الشمال​ والتي شوهت الطبيعة كمواقع طارئة لفلش النفايات المتراكمة في الشوارع وفرزها وتخزين المرفوضات بمراقبة ​الأجهزة الأمنية​ وتحت إشراف الوزارات المعنية والبلديات و​المجتمع المدني​ ،
والمباشرة فوراً بفرض الفرز من المصدر وبالبحث الجاد من دون أية ضغوطات عن مواقع مقبولة لاعتمادها كمراكز لتسبيخ النفايات العضوية ومطامر صحية للعوادم قبل موسم الأمطار.