أكّد رئيس حزب "القوّات ال​لبنان​يّة" ​سمير جعجع​ أن "المقدرات اللبنانيّة من النواحي كافة كافية للنهوض ب​الدولة​ والوضع ليس ميؤوس منه، ولكن المشكلة الكبرى تكمن في كيفيّة التصرّف بهذه المقدرات"، مشدداً على أن "لدينا مشكلة كبيرة جداً في طريقة إدارة الدولة وفي التعاطي بالشأن العام حيث لا جديّة ولا متابعة ولا فعل ولا استقامة لذا انطلاقاً من هنا وبالرغم من كل خصائص لبنان وشعبه نجد أن الوضع اللبناني في حالة تخبّط وتدهور مستمر".
وخلال استقباله، في ​معراب​، وفداً من محازبي "القوّات اللبنانيّة" في بلدان الإغتراب في حضور الأمين المساعد لشؤون الإنتشار مارون سويدي.
وأوضح جعجع أن "المطلوب هو عمليّة انقاذيّة سريعة يقودها رئيس الجمهوريّة العماد ​ميشال عون​ ورئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ والحكومة مجتمعة باتجاهين، الأول وهو التنبيه على الفرقاء كافة بعدم زج لبنان في صراعات المنطقة، أما الثاني فالبدء في تطبيق الخطوات الإصلاحيّة التي جرى الحديث عنها وفي طليعتها إغلاق المعابر غير الشرعيّة، ضبط ومعالجة الأوضاع على المعابر الشرعيّة، وقف عقود الموظفين غير القانونيين، تعيين مجلس إدارة جديد لشركة كهرباء لبنان، التسريع في تطبيق خطوات ​خطة الكهرباء​ وغيرها من الأمور ولكن من دون جدوى حتى الآن".