استضافت ​بلدية المية ومية​ في صيدا، وفد من ​المخيمات الفلسطينية​ في الجوار، ضم ممثل حركة "حماس" في ​لبنان​ ​أحمد عبد الهادي​، الأمين العام لحركة "أنصار الله" ​ماهر عويد​، مدير وكالة الأونروا في منطقة صيدا إبراهيم الخطيب ومدير قسم الصحة في منطقة ​الجنوب​ وائل ميعاري ومدير الوكالة في ​مخيم المية ومية​ ​حسن أيوب​، عضو "اللجنة الشعبية" في منطقة صيدا عدنان الرفاعي والمسؤول السياسي لحركة "حماس" في مخيم المية ومية رفيق عبد الله.
وكان في استقبال الوفد، رئيس بلدة المية ومية أسعد سيقلي والأعضاء: إلياس فرنسيس، سهيل واكيم ووسيم واكيم، المخاتير: وهيب فرنسيس، جورج وكيم وجورج وني.
واتفق الجانبان على أن "اللقاء الأخوي، يأتي في إطار تمتين العلاقات الأخوية بين المخيمات الفلسطينية، وكذلك لعرض الأوضاع الأمنية في مخيمات لبنان، لا سيما الوضع في مخيم المية ومية"، بينما أكد الوفد الفلسطيني أن "ما حصل سابقا لن يتكرر، ولن يكون المخيم إلا عامل أمن واستقرار للجوار".
وشكر عبد الهادي سيقلي على دعوته، مؤكدا "حرص ​حركة حماس​ على بناء أفضل العلاقات بين الجانبين"، مفندا "مخاطر إجراءات ​وزارة العمل​ اللبنانية، بحق ​العمال​ الفلسطينيين"، رافضا "هذه الإجراءات"، مطالبا بـ"ضرورة التراجع عنها، لأنها تمس حياة اللاجئين، وتضرب الصفة السياسية الخاصة ب​اللاجئين الفلسطينيين​ في لبنان".