أعلن مكتب ​الصحة​ المركزي في حركة "أمل" في بيان له أن "الطبيب محمد عيديبي في ​مستشفى تبنين​ الحكومي تعرض لإعتداء بالضرب، داخل حرم المستشفى من قبل أحد الموتورين".
واستنكر المكتب "الإعتداء السافر على الطبيب"، مطالبا "إزاء تكرار حوادث الاعتداء على الأطباء والعاملين في ​المستشفيات​، وانطلاقا من حرصنا على كرامة وسلامة أفراد المهن الطبية والطبية المساعدة، تماما بمقدار حرصنا على صحة وراحة المريض، المسؤولين الأمنيين والقضائيين بإنزال أشد العقوبات بالمعتدي، كي يكون عبرة لسواه ممن يتجرأ على جعل المراكز الطبية مسرحا لأعمال ​العنف​ والهمجية، والعاملين فيها مكسر عصا، وتقديم المؤازرة للمراكز الطبية".
وختم منبها "أنه في حال عدم الاقتصاص من المعتدي، فقد تسبب مثل هذه الحوادث عراقيل وصعوبات للمواطنين عند حاجتهم إلى العناية الطبية".