أعلنت ​وزارة الخارجية البريطانية​، في بيان "أننا علمنا من ​حكومة​ ​جبل طارق​ حصولها على تعهد من ​طهران​ بعدم توجه ناقلة ​النفط​ المحتجزة "غريس1"إلى ​سوريا​ بعد الإفراج عنها"، مشددة على أن "​إيران​ يجب أن تلتزم بتعهدها والتطمينات التي قدمتها".
وأكدت الخارجية "أننا لن نقف مكتوفي الأيدي ولن نسمح لإيران بتجاوز العقوبات الأوروبية على ​النظام السوري​ الذي يستخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه"، مشيرة الى أنه "لا توجد مقارنة أو صلة بين احتجاز إيران وهجومها على الناقلات في ​مضيق هرمز​، وإنفاذ العقوبات الأوروبية الخاصة بسوريا بواسطة حكومة جبل طارق"، مشددة على أنه "يجب احترام حرية الملاحة والنقل البحري والقانون الدولي".