أعلنت ​القيادة​ القطرية لـ"حزب ​البعث العربي الاشتراكي​ في ​لبنان​" أنه "في ذكرى انتصار لبنان جيشاً وشعباً ومقاومة على العدو الصهيوني وعملائه في ​حرب تموز​ المجيدة، يتجدد الموعد كل عام مع النصر والتحرير في كل شبر من أرض الوطن، حيث ينبلج فجر جديد تتجذر في تربته مقاومة بطلة هي بداية لعصر ساطع، تتقدم في إطاره جحافل النصر والتحرير على أعداء الأمة العربية: ​إسرائيل​ و​الجماعات التكفيرية​ الإرهابية".
وفي بيان لها عقب اجتماعها الدوري، حيت القيادة "أبطال ​المقاومة​ الوطنية والإسلامية، وشهداء حزب البعث العربي الاشتراكي الذين سطروا بدمائهم الذكية أسطورة الفداء والصمود والتضحية في ​سوريا​ ولبنان، الذين تحل ذكراهم العطرة في هذه الأيام على وقع النصر والتحرير، وعودة إدلب إلى كنف سوريا الأم، بفضل تضحيات ​الجيش السوري​ بقيادة الرئيس السوري ​بشار الأسد​. هؤلاء الأبطال قدموا أغلى ما عندهم في سبيل الأمة العربية فكانوا شعلة نستنير منها من جيل إلى جيل، لتتفجر ثورة في كل مكان، ولتأكيد أن المقاومة في وجه العدو الصهيوني والأميركي الاستعماري هي الطريق الوحيد للنصر والكرامة والعزّة العربية".