اشارت صحيفة "الجريدة" الكويتية الى ان "المادة 95 من الدستور أرخت بظلالها على اللقاء الذي جمع ​الرئيس ميشال عون​ والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي".
وأكدت مصادر متابعة للجريدة ان "وزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​، استبق الجلسة التي حددهارئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ في 17 تشرين الأول المقبل، لمناقشة رسالة عون الى مجلس النواب، بدعوته القيادات المسيحية إلى اجتماع موسّع في ​بكركي​ برعاية البطريرك الراعي، لتأمين أوسع تأييد مسيحي لتفسير المادة الدستورية"، متسائلة:"هل ستدعو بكركي الى لقاء موسّع؟".