دان مكتب الإعلام القطري ل​حزب البعث العربي الإشتراكي​ في ​لبنان​ "الاعتداء الاسرائيلي على مكتب العلاقات الإعلامية ل​حزب الله​"، مشيرا الى ان "هذا الاعتداء يؤكد استمرار ​​العدو الاسرائيلي​​ في استباحة الاجواء اللبنانية لاغراض تجسسية و عدوانيه لتنفيذ مهمات امنية وعسكرية بهدف النيل من لبنان ومن عزيمة ​المقاومة​ وبيئتها الصامدة".
وفي بيان له طالب مكتب الاعلام القطري للحزب "جميع القوى اللبنانية الحريصة على السيادة والكرامة الوطنية بالالتفاف حول المقاومة وقيادتها بالافعال لا بالأقوال بعيداً عن المزايدات الإعلامية وبروباغندا ​الاستراتيجية الدفاعية​ والمطالبة بتفيذ القرارات الدولية"، معتبرا ان "التصدي للنوايا العدوانية الاسرائيلية لن يؤتى اكله لا بالتجمعات ولا بالبيانات المستنكرة انما بالتفاف الغيارى والمخلصين الحريصين على كرامة لبنان الوطنية حول ​المقاومة​ وبتماسك ​البيئة​ الحاضنة لها، وذلك من اجل دعم المقاومة في مواجهة العدو الاسرائيلي وتعطيل كافة مخططاته في لبنان والمنطقة".

ورأى أنه "لا غلو في القول ان طلب البحث بوضع استراتيجية دفاعية جديدة انما هو مطلب بنوايا مسبقة باتت معروفة الاهداف لا تخدم مصلحة لبنان الوطنية في الدفاع عن ارضه وسيادته، وهي مطالب اميركية اسرائيلية ذات مقصد لعين للنيل من المقاومة وسلاحها الذي حمى لبنان عن سابق تصور وتصميم، ولجعل لبنان من دون حماية وفريسة لمخططات ​اميركا​ الهادفة ضرب كل محور المقاومة من اجل الحفاظ على امن العدو الاسرائيلي".