أكد النائب السابق ​نوار الساحلي​ أن "هناك مشروع مقاوم يمتد من ​ايران​ الى ​لبنان​ اضافة لليمن، وهناك المشروع الاميركي الذي يتحدث عن صفقة لقرن، والمشروع الاخير انهزم، وانتصار محور ​المقاومة​ كلف دماء من ​الجيش السوري​ والمقاومة ولكن نستطيع ان نقول بالنهاية ان محورنا انتصر".
وفي حديث لقناة "​الميادين​"، أشار الساحلي الى أن "الحرب مع العدو مستمرة وهي ليست جولات، بل حرب حتى النهاية"، معتبرً أن "منظر التجمع الجماهيري المحتفل بذكرى الانتصار على ​الارهاب​ التكفيري يزعج ​أميركا​ واسرائيل الذين كانا يدعمان الارهابيين".
وأشار الى ان "توقيت اسهداف الضاحية مقصود وليس بريء، وكان المراد من الضربة الاسرائيلية الأخيرة على ​سوريا​ اسقاط اكبر عدد ممكن من الضحايا".
ولفت الساحلي الى ان "بعض السياسين كانوا أشد المعارضين لسوريا وكانوا يدعمون ما يسمى الثورة، وهم اليوم يعرفون أن الحرب على سوريا إرهابية وكان للبنان حصة منها، ولكنهم لا يريدون الاعتراف بذلك".