اعتبر رئيس حزب التضامن ​اميل رحمة​، "ان الرد على العدوان ال​اسرائيل​ي على ​الضاحية الجنوبية​ سيحصل، و​الدولة​ كما قامت بدورها في الجرود بالمتكامل مع ​المقاومة​، ستقوم بدورها في اطار الرد على الاعتداء الاسرائيلي على الضاحية الجنوبية، ولكل دوره واسلوبه في الرد ".
وابدى رحمة في حديث تلفزيوني، "ثقته بان المقاومة ستحقق الانجازات ضمن اطار معادلة ​الجيش​ والشعب والمقاومة، كما فعلت ضد ​الارهاب​، واليوم ايضا ستنتصر المقاومة في الجو على اسرائيل، كما انتصرت عليها في البحر والبر في تموز 2006،" وهي التي لم تصمد فقط لـ 33 يوما ، بل انتصرت ايضا، وخطاب السيد نصرالله امس مطمئن ويؤكد أنه مرتاح لقدراته الجوية في هذا المجال".