أفادت المصلحة الوطنية ل​نهر الليطاني​، في بيان، أنه "عملا بالمنهجية المتبعة في الكشف على المتنزهات ورصد التعديات البيئية والعقارية على نهر الليطاني، أجرت الفرق المختصة في المصلحة كشفا على الاستراحات الواقعة على ضفاف نهر الليطاني في منطقة الحوض الأدنى لنهر الليطاني - ​بلدة كفرصير​ حيث جرى الكشف على:
1- استراحة - خاصة: كامل خليل.
2- استراحة - خاصة: ​حسن أرزوني​.
3- استراحة - خاصة: علي أرزوني.
4- استراحة - خاصة: خضر الزين.
5- استراحة - خاصة: سعيد عياش.
6- استراحة - خاصة: حسين ديب اللحام.
7- استراحة - خاصة: علي خشاب.
8- استراحة - خاصة: انسي الزين- بسام دغمان - كامل فارس - نادر ​الخليل​.
9- استراحة - خاصة: حسام زريق.
10- استراحة - خاصة: أحمد شرف الدين.
11- استراحة - خاصة: حسن الزين - فواز الزين - اسماعيل الزين - موسى الزين - عيسى الزين.
12- استراحة - خاصة: عادل الزين - حسين الزين - علي قازان.
13- استراحة - خاصة: حسين الزين - وديع الزين - ​علي نعمة​ - حسان خشاب.
14- استراحة - خاصة: محمد بحسون - حسن بحسون - محمود دهيني.
15- استراحة - خاصة: وجيه بحسون.
16- استراحة - خاصة: غسان بعلبكي - حسن شبقجي.
وتبين وجود تعديات على الاملاك النهرية ببناء ارضية خرسانية وانشاءات على ضفاف النهر، كما تبين وجود جور صحية غير مطابقة تلوث مياه النهر وبناء جسور ومنشآت داخل حوض النهر.

وستتخذ المصلحة الاجراءات القانونية والفنية المناسبة بعد انتهاء اعمال المسح من فرق المساحة وانجاز الخرائط ووضع العلامات على الارض تمهيدا لتحرير مجرى النهر".

وأضاف البيان: "عملا بالمنهجية المتبعة من المصلحة الوطنية لنهر الليطاني في الكشف على المنتزهات ورصد التعديات البيئية والعقارية على نهر الليطاني اجرت الفرق المختصة في المصلحة الوطنية لنهر الليطاني كشفاً على الاستراحات الواقعة على ضفاف نهر الليطاني في منطقة الحوض الأدنى لنهر الليطاني - ​بلدة شحور​ حيث جرى الكشف على:
1- استراحة خاصة مهجورة - بإدارة حسن محمد فارس.
2- استراحة خاصة - (المستثمر غير معروف).
3- استراحة ابو ​ابراهيم السيد​ - بإدارة أبو ابراهيم السيد.
4- حمامات عامة ملك ​البلدية​.
5- حمامات عامة ملك البلدية.

وتبين وجود تعديات على الاملاك النهرية ببناء ارضية خرسانية وانشاءات على ضفاف النهر، كما تبين وجود جور صحية غير مطابقة تلوث مياه النهر.
وستتخذ المصلحة الاجراءات القانونية والفنية المناسبة بعد انتهاء اعمال المسح من فرق المساحة وانجاز الخرائط ووضع العلامات على الارض تمهيدا لتحرير مجرى النهر".