اعتبر رئيس حزب "​الحوار الوطني​" النائب ​فؤاد مخزومي​، أن "من حق ​لبنان​ أن يحافظ على سيادته، ويعزز الإجراءات التي تحفظ أمنه واستقراره"، معتبرا أن "من أهم مقومات أمنه وحدته الداخلية وسلمه الأهلي".
ورأى مخزومي أن "ضرورة تجنيب لبنان حربا لا تحمد عقباها"، داعيا "​المجتمع الدولي​ وعواصم القرار إلى التدخل ولجم أي تصعيد أو اعتداءات ​إسرائيل​ية جديدة، والمطلوب أيضا من المجتمع الدولي ممارسة الضغوط على إسرائيل للانسحاب من ما تبقى محتلا من الأراضي اللبنانية".
وثمن "الجهود التي بذلت لعدم الانجرار إلى حرب جديدة كانت ستتسبب بها إسرائيل عندما اعتدت على سيادة لبنان"، مؤكدا ان "مضاعفة الجهود الدولية لترتيب أوضاع المنطقة عبر الحوار، لا سيما على مستوى الأزمة في ​الخليج​ ومع ​إيران​، سيكون لها انعكاسات ايجابية على أمن لبنان واستقراره".