اتهم وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشاك ​روسيا​ بـ"تعطيل تلقي بلاده بعد الحرب العالمية الثانية تعويضات ألمانية، رغم أن الجيش السوفيتي هو الذي حرر ​بولندا​، و​موسكو​ تدرك حجم دمار بولندا"، مشيراً الى أنه "اتخذت روسيا هذا القرار وبولندا لم تكن ذات سيادة".
وشدد بلاشاك على أن "قضية التعويضات عن الخسائر التي منيت بها بلاده في الحرب العالمية الثانية على يد ​الجيش الألماني​ النازي ليست مغلقة".
وتم التوصل خلال ​مؤتمر​ بوتسدام عام 1945 إلى اتفاق تلقت بموجبه بولندا تعويضات دفعتها ​ألمانيا​ الشرقية آنذاك.
ومنذ عام 1954، توقفت ​برلين​ عن دفع هذه التعويضات بموجب اتفاق مشترك بين الاتحاد السوفيتي وجمهورية بولندا الشعبية.