أكدت وزيرة ​الطاقة​ و​المياه​ ندى البستاني أن "دفاتر الشروط المتعلقة بمعامل ​الكهرباء​ ستنجز تقريبا"، مشيرةً الى أنني سأنتهز فرصة إرسالهم الى ​مجلس الوزراء​ للبحثهم في اللجنة الوزارية لاطلاق المناقصات، واذا سارت المناقصة كما يجب، الحل المؤقت يجب ان يظهر في 2020".

وفي حديث تلفزيوني لها، أوضحت البستاني "أننا نعمل مع ​البنك الدولي​ على دراسة التعرفة على الكهرباء وانتهينا تقريبا، وآخر الشهر كما اخبرت المبعوث الفرنسي لتنفيذ ​مؤتمر سيدر​ ​بيار دوكان​، وعندما ننتهي من الدراسة سنعرضها على مجلس الوزراء ونرى النتائج".
ولفتت الى أن "الدعم سيبقى على الكهرباء لأنه لا يمكن للمواطن ان يدفع فاتورة مرتفعة في ظل وجود ​المولدات​ وبالتالي يدفع فاتورتين، لذلك نحن نريد ان نبحث بهذا الأمر ونريد ان نتحدث فيه".