لفت عضو تكتل لبنان القوي، النائب ​إدي معلوف​ ممثّلا رئيس ​التيار الوطني الحر​، ان ضبابية المشهد السياسي عند البعض سببه التضليل والشائعات التي تملئ ​الفضاء​ السياسي مشدداً على وجوب الالتزام يأخلاقيات العمل السياسي من صدق ونزاهة وشجاعة ومثابرة وصلابة وقدرة على التحليل واستنباط الحلول.
وانتقد معلوف، خلال فطور في مطعم الدلب، بكفيا. برعاية الوزير باسيل، نظّمته هيئات بيت الشعار، بيت الكيكو، زكريت مزرعة يشوع، قرنة الحمرا، المطيلب، قرنة شهوان، عين عار، ديك المحدي في التيار الوطني الحرّ، الهجمة التي يتعرض لها التيار ورئيسه ممن تغاضوا لسنين عديدة عن المطالبة بإنتظام مالية الدولة ولم يطالبوا بإقرار الموازنات، وممن تعرفوا على كلمة فساد عند وصول الرئيس عون الى سدة الرئاسة، وممن توطؤوا على ادخال مئات الآف ​النازحين​، وممن تغاضوا عن اقتطاع الارهابيين لمساحة من الوطن، كما عن الذين تخلوا عن حقوقهم ارضاءً لفريق او دولة معينة. ووصف عمل الرئيس عون كعمل البناء الذي ركز اعمدة بنائه قبل الانتقال الى المرحلة الثانية.
وعلّق معلوف على الازدواجية عند بعض الاحزاب ناصحاً اياها بالفك عن تلك الاساليب التي اصبحت مكشوفة عند ​الشعب اللبناني​ وختم معلوف كلامه بالتعبير عن ثقته التامة بفخامة الرئيس قائلاً : هذا الرئيس الذي اطلق عملية تحرير الوطن، وانجزها، هذا الرئيس الذي اتخذ قرار الوقوف إلى جانب ​المقاومة​، فإنتصرت وشاركها الانتصار، هذا الرئيس الذي وعد بإسترجاع الحقوق واعادة التوازن، وحققهما،" مشددا على ان "عندما يطئن هذا الرئيس عينه بأن ​الوضع الاقتصادي​ سيتحسن ويعد بأنه سيسلم خلفه وطناً افضل من الذي استلمه، فإنني مثل كثيرين منكم كلي ثقة بأن هذا الرئيس الاستثنائي سيضع البلد على السكة الصحيحة وسيوصله الى برّ الامان.