أكد راعي ابرشية جبيل المارونية ​المطران ميشال عون​ أن "وطننا بحاجة لعودة كل واحد من ابنائه الى الرب وليس فقط المسؤولين فيه، فالواجب علينا كبير في اختيار المسؤولين، اناس يتمتعون بالقيم والايمان وتوكيلهم عنا في ادارة شؤوننا الوطنية على ان نحاسبهم عندما يخطئون، لذلك علينا جميعا قيادات وكهنة ومسؤولين ان نكون في حالة توبة، والسعي لبناء وطننا وكنيستنا على ​المحبة​ والايمان بالرب، فاذا كان الرب موجودا عندها يكون الثمار وفيرا على كافة المستويات الروحية والاجتماعية والوطنية والسياسية".
وخلال ترؤسه قداس احتفالي في ​كنيسة السيدة​ في بلدة ​جربتا​ - البركة في ​قضاء جبيل​، لمناسبة عيد مولد ​العذراء​ مريم، شدد المطران عون على "اهمية ​الثبات​ في الايمان وعيشه في حياتنا لكي نستطيع التغلب على كل ما يعترضنا في حياتنا على مختلف الصعد"، لافتاً الى أن "الالتزام بتعاليم الكنيسة لكي ننمو مع الرب بعلاقة وطيدة والابتعاد عن الخطيئة"، مشيرا الى انه "اذا كانت قلوبنا صافية لاستقبال كلمة الرب يسوع نكون نورا في قلب ​العالم​".
وأشار الى "ضرورة ان يعيش كل واحد منا الرحمة والمحبة فتتجلى من خلالنا صفات الله الاخوة والمحبة والعطاء".
ولفت الى أنه "عندما يغيب الرب عن كل انسان منا تكثر الخلافات حتى بين الاخوة، وتبتعد المحبة والرحمة عن قلوبنا، فالرب يدعونا في هذه المناسبة لنجدد عهدنا ووعدنا له بأننا سنكون على مثال العذراء مريم، ونرغب بأن نكون منارة وملحا في قلب عالم اليوم، وما يصح على المستوى الفردي يصح ايضا في الجماعات وعلى المستوى الوطني".
آملا أن "يكون هذا العيد مناسبة لتجديد كل واحد منا وعده وتوبته الى الرب ورغبتنا في ان نكون امينين لدعوته".