أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​علي بزي​ خلال استقباله النائب ​أنور الخليل​ على رأس وفد من ​حاصبيا​ "أنني لقد إكتسبت قيمة مضافة في العمل النيابي حينما تعرفت على النائب أنور الخليل، ونحن نقرأ في كتاب واحد وحبرنا حبر واحد وقامتنا هي قامة دولة الرئيس ​نبيه بري​، وعباءتنا عباءة الإمام السيد ​موسى الصدر​، فهذه المدرسة تعمل من أجل تدعيم عناصر الوحدة الداخلية، وهذا ما يعمل عليه بري من خلال بناء التفاهمات، وهذا البلد لا يستمر إلا بالتكاتف والتضامن".
وأوضح بزي "أننا أمام تحديات كبيرة ولن نقدر على مواجهتها إلا سويا، والجهد الذي قام به بري بين "​الحزب التقدمي الاشتراكي​" و"​حزب الله​" لم يكن الأول، وقد سبقه لقاء بين رئيس ​الحزب التقدمي الإشتراكي​ ​وليد جنبلاط​ ورئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​، ونحن حاضرون لتعميم هذه القناعة عند مختلف القوى، وملزمون بالتعاون والتواصل في ما بين مختلف المكونات في هذا الوطن".
ومن جهته، أشاد الخليل بـ"مساعي بري الخيرة، وخاصة مسعاه الأخير في المصالحة بين الحزب التقدمي الإشتراكي وحزب الله"، معربا عن "تقديره لمواقف بزي، وموجها له دعوة لزيارة حاصبيا". واستذكر أول إجتماع دعا إليه بري بعد التحرير والذي كان في ​بنت جبيل​، ومنه تم الإنطلاق بالتعويض على المتضررين ومساواتهم بالمهجرين".