أكد وزير ​الإقتصاد​ ​منصور بطيش​ أن "قد يتم رفع الضرائب على الكماليات من 11 بالمئة الى 15 بالمئة وهذه لا تطال المواطن الفقير لأنها أمور كمالية"، مشيراً الى انه "بالورقة التي تم مناقشتها في الاجتماع الاقتصادي في ​قصر بعبدا​ يجب أن أؤكد انه لا يمكن اختزال ​مجلس الوزراء​، ولكن القرار السياسي هو الذهاب الى اصلاحات فورية وسريعة".
وفي حديث تلفزيوني له، اوضح بطيش أنه "في الأسبوعين المقبلين سنرى بعض الخطوات العملية التي تتعلق بالورقة الإقتصادية التي تم مناقشتها في قصر بعبدا"، لافتاَ الى أن "​خطة الكهرباء​ وضعها رئيس "​التيار الوطني الحر​" ​جبران باسيل​ ونحن نعرف أنه تم عرقلتها من بعض الأفرقاء واليوم يتحدثون وكأنه ليس لهم علاقة".
وشدد على "اننا نمر بمرحلة تتطلب التنسيق بين السياسات النقدية والاقتصادية والمالية، ولا احد يعتبر أنه براء من المرحلة الماضية"، لافتاً الى أنه "هناك افكار طرحت واجراءات اصلاحية فورية سيتم العمل عليها".
وبالنسبة لموضوع ماكينزي، أوضح بطيش "انني استلمت بأول شباط الوزارة وفور استلامي لم يكن هناك مستند خطي لدراسة ماكينزي، فطلبته وأحلته الى ​الحكومة​، وهو بالأمانة العامة لمجلس الوزارء".
ولفت الى أنه "نريد تطوير ​قطاع التأمين​ لأن هذا القطاع سيسمح لنا بالذهاب الى البورصة، وأن نجعل الناس يدخلون في قطاع التأمين يخفف الكثير على المواطن، كما يفعلون في الدول الاوروبية".
ومن جهة أخرى، اوضح بطيش ان "الإنتشار ال​لبنان​ي يتكامل مع لبنان المقيم بالشكل، وهمي أن أولادنا وإخوتنا ألا يكون عملهم خارج لبنان، بل نريد خلق فرص عمل للبنانيين في لبنان، ونريد أن يكون ذلك بقيمة مضافة عالية يعطيها بعمله وينتجه بالسلع والخدمات".