كشف مصدر مشارك في ترتيبات زيارة الرئيس اللبناني ميشال عون إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن لائحة اللقاءات التي سيعقدها عون تتضمن رؤساء فرنسا وروسيا وإيران ومصر.
وقال المصدر إن عون سيتوجه إلى نيويورك في 22 سبتمبر (أيلول) الجاري، على رأس الوفد اللبناني الرسمي إلى الجمعية العامة التي يفتتح أعمالها الرئيس الأميركي دونالد ترمب. وأوضح لـ«​الشرق الأوسط​» أن الزيارة «ستكون مناسبة لعقد لقاءات جانبية مع عدد من رؤساء الدول المشاركة في أعمال الدورة لمناقشة ملفات تهم لبنان والتطورات في سوريا كالنازحين، والجزء الذي تحتله إسرائيل من أرضٍ جنوبية، ودور اليونيفيل مع الجيش اللبناني والقوات الدولية لمنع قوات الاحتلال الإسرائيلي من خرق القرار 1701».
وأشار إلى أن لائحة القادة الذين سيلتقيهم عون في نيويورك «لم تنجز بشكل نهائي، لكن في مقدمهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لشكره على الجهد الذي بذله لتحقيق رغبة لبنان بتمديد ولاية القوات الدولية العاملة في الجنوب من دون تعديل مهمتها ولا مدتها، إضافة إلى آخرين. كما أنه سيستقبل الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط».
ويخاطب عون قادة العالم المشاركين في أعمال الجمعية العامة «منبِّهاً إلى التقصير الدولي في معالجة قضية النزوح السوري إلى لبنان الذي لم يعد بوسع لبنان تحمله على جميع الصعد، ديموغرافياً وصحياً وتعليمياً واقتصاديا، وبدلاً من أن تأتي المساعدات كاملة تتلكأ الدول المانحة بتسديد مساهماتها التي كانت وعدت بها في وقت يجتاز الوضع الاقتصادي مرحلة حساسة»، بحسب المصدر.
وسيبلغ كذلك عن «خطورة الخرق الإسرائيلي الأخير للقرار 1701 الذي بلغ الضاحية الجنوبية من بيروت والذي تمثّل بطائرتين مسيرتين، وسيؤكد أن من حق لبنان الدفاع عن حدوده، وأن الاعتداء على الضاحية شكّل خروجاً على قواعد الاشتباك التي تم التوصل إليها بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701 الذي التزم لبنان بكل مندرجاته منذ صدوره في العام 2006 وحتى اليوم».
وسيجدّد عون خلال مقابلته مع غوتيريش تأكيده على أن «أي اعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه سيقابل بدفاع مشروع عن النفس تتحمل إسرائيل كل ما يترتب عنه من نتائج، كما سيطمئنه إلى أن الجيش اللبناني في الجنوب المنتشر إلى جانب اليونيفيل يعمل بإمرة السلطات المسؤولة ومجلس الدفاع الأعلى، تبديداً لما تطالب به أميركا».
وسيتطرق إلى الوضع الاقتصادي والمالي في خطابه ويدعو قادة الدول القادرة على المساعدة إلى المساهمة في تأهيل البنى التحتية. كما سيطلع قادة العالم على التحضيرات الجارية لإنجاز موازنة العام 2020 كشرط وضعته دول مؤتمر «سيدر» للبدء بتنفيذ المشاريع بقيمة 11 مليار دولار. وسيؤكد أن مشاريع إصلاحية قيد الدرس إضافة إلى مكافحة الفساد.