انطلقت بعد ظهر اليوم، مسيرة التاسع من محرم في ​مدينة النبطية​ والتي نظمها النادي الحسيني ولجنة ​عاشوراء​ باشراف امام النبطية الشيخ عبد الحسين صادق، وسط اجراءات امنية مشددة للجيش ولقوى ​الامن الداخلي​ و​الامن العام​ و​أمن الدولة​ ومواكبة ​الصليب الاحمر اللبناني​ واسعاف النبطية والهيئات الاسعافية والصحية الاهلية الرسمية والخاصة.
انطلقت المسيرة من امام باحة النادي الحسيني يتقدمها الشيخ صادق، والنواب: ​محمد رعد​، ​هاني قبيسي​، وياسين جابر، رئيس مكتب ​مخابرات الجيش​ في النبطية العقيد الركن ​علي اسماعيل​، قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله، المدير الاقليمي ل​امن الدولة​ في النبطية الرائد طالب فرحات، رئيس بلدية النبطية الدكتور أحمد كحيل، وفد من حركة "أمل" وضم مسؤول الخدمات المركزي في الحركة باسم لمع، المسؤول التنظيمي للحركة في اقليم الجنوب الدكتور نضال حطيط واعضاء قيادة الاقليم، وفد من ​حزب الله​ برئاسة مسؤول المنطقة الثانية في الجنوب عمار ضعون واعضاء قيادة الحزب في المنطقة، وفد من ​حزب البعث العربي الاشتراكي​ برئاسة فضل الله قانصو، ولفيف من علماء الدين والشخصيات ورؤساء البلديات والمخاتير والاتحادات البلدية والقيادات الامنية والعسكرية والسياسية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية والنسائية والفاعليات.
سار في مقدمة المسيرة مجسمات عاشورائية، موكب السبايا والسيارات التي تحمل الاعلام السوداء والخضراء والرايات واليافطات السوداء وفرق اللطيمة وقرع الطبوع والخيول والنسوة اللواتي اتشحن بالسواد ولبسن الثياب السوداء، وحملة السيوف الى مسافة خطي سير بطول 3 كلم تقريبا وصولا حتى دار المعلمين والمعلمات في ​النبطية الفوقا​ حيث انضم الى المسيرة مسيرات اخرى قادمة من النبطية الفوقا وكفرتبنيت وارنون وردد الجميع هتافات ولطميات من وحي عاشوراء، وعادت المسيرة الى النادي الحسيني في النبطية بمواكبة امنية.