أوضح عضو مكتبه السياسي ​راشد فايد​ أن "ما يجمع ​القوات اللبنانية​ والمستقبل و​الحزب الاشتراكي​ وقوى ​14 آذار​، التزامات استراتيجية تبدأ بالسيادة و​الاستقلال​ وتنتهي بإعادة بناء ​الدولة​".
وأكد فايد لـ"الشرق الأوسط" أن "التجاذبات السياسية فيها الكثير من نقاط التقارب والتباعد، أما العلاقات الاستراتيجية، فلا تنازل عنها"، جازماً بأن "​تيار المستقبل​ لا يقبل بأي حال استبعاد القوات اللبنانية أو إقصاءها أو استفرادها سواء داخل ​الحكومة​ أو خارجها، ورئيس الحكومة ​سعد الحريري​ قال قبل أيام إن ما يجمعني ب​وليد جنبلاط​ و​سمير جعجع​ أكبر بكثير مما قد يفرقنا".