اعتبر النائب السابق ​مصباح الأحدب​، في تصريح عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أنه "منذ أن تأسس ​اتحاد بلديات الفيحاء​، والعرف يقتضي بتعيين رئيس ​بلدية طرابلس​ كرئيس للاتحاد"، سائلا: "على أي أساس يجري اليوم تغيير هذا العرف؟".


وأشار إلى أن "تعيين الدكتور ​رياض يمق​ رئيسا لبلدية طرابلس هو تغيير نوعي فرضه أهل المدينة، عبر أعضاء شرفاء في البلدية، كافحوا وفرضوا رئيسا من خارج منظومة النهب والهدر، لكن ما يجري اليوم هو التفاف من قبل ممثلي طرابلس على هذا التغيير، للحفاظ على منظومة النهب الفاسدة للاستمرار بمعاقبة المدينة وأهلها".

ورأى أن "من المعيب على ممثلي طرابلس ركونهم وسكوتهم أمام ما يمس هذه المدينة، بينما يستخدمون خدامهم من الفاسدين والكاذبينلتسليمهم مفاصل اتحاد البلديات بهدف استعادة سيطرتهم التي فقدوها، على مقدرات أهل طرابلس في اتحاد بلدياتها".

ولفت إلى أن "على بلدية طرابلس التوقف عن المساهمة في اتحاد البلديات طالما أن هذا الخطأ لم يصحح، وطالما أن هناك من يحاول الاستمرار بالاحتيال المفضوح، على مصالح أهل طرابلس وعلى الأعراف البلدية".