رست أول محطة نووية عائمة في العالم، "أكاديميك لومونوسف"، اليوم السبت، في نقطة تمركزها الدائم على شاطئ شبه جزيرة تشوكوتكا في مدينة بيفيك بأقصى شمال ​روسيا​. وقطعت المحطة النووية، التي صنعت في ​سان بطرسبورغ​، وتعتبر الأولى من نوعها عالميا، مسافة تبلغ نحو 5 آلاف كيلومتر وبدأت طريقها من مورمانسك لترسو في مرفأ مدينة بيفيك التي من المقرر أن تزودها بالطاقة و​الكهرباء​.
ومن المتوقع أن يبدأ استغلال المحطة العائمة في 30 كانون الاول، بعد تشغيل الأنظمة الضرورية وإجراء عمليات الاختبار والتمهيد النهائي.
وتحتوي السفينة التي يبلغ طولها 144 مترا ووزنها 21 ألف طن وبنتها الشركة الروسية الحكومية للطاقة النووية "روس آتوم"، على مفاعلين نوويين تبلغ طاقة كل منهما 35 ميغاوات، وتشبه تلك التي تستخدم عادة لإمداد كاسحات الجليد بالطاقة. وستستخدم المحطة بشكل رئيسي لإمداد منصات النفط بالطاقة، فيما تتوسع روسيا شمالا نحو ​القطب الشمالي​ للتنقيب عن ​النفط والغاز​، ما يجعل الحاجة إلى الكهرباء أمرا ضروريا في هذه المناطق النائية.
وذكر الرئيس التنفيذي لشركة "روس آتوم"، أليكسي ليخاتشوف، في حديث لـ RT: "ربما تكون هذه خطوة صغيرة لتحقيق التنمية المستدامة في القطب الشمالي، لكنها قفزة هائلة لإزالة الكربون عن المناطق البعيدة عن شبكة الطاقة". مشيرا الى ان "يعد ذلك نقطة تحول في تطوير محطات ​الطاقة النووية​ الصغيرة في العالم". ورحب علماء وخبراء الطاقة النووية وعلماء البيئة في جميع أنحاء العالم بالمشروع.
"أكاديميك لومونوسوف" هو مشروع رائد و"نموذج أولي" لأسطول مستقبلي من محطات الطاقة النووية العائمة والمنشآت البرية على أساس مفاعلات معيارية صغيرة روسية الصنع. وستكون وحدات الطاقة الصغيرة متاحة للنشر في المناطق التي يصعب الوصول إليها في شمال روسيا والشرق الأقصى، وكذلك للتصدير.
ولن يتم الكشف عن التكلفة الإجمالية لتركيب المحطة بمدينة بيفيك، حتى يكتمل المشروع، لكن المتحدث باسم "روس آتوم" قال إن التكنولوجيا منافسة للغاية، مضيفا: "بمجرد أن نبدأ في تصنيع سلسلة مفاعلات صغيرة، ستتمتع المصانع القائمة على تقنية SMR للمناطق النائية بفرصة جيدة لإنتاج كهرباء أرخص من الديزل، وتوفير الأموال ومنع الانبعاثات الضارة".
"روس آتوم" هي الشركة الوحيدة في العالم التي تقدم حلولا متكاملة للطاقة النظيفة عبر سلسلة الإمداد النووي وما وراءها، بما في ذلك تصميم وبناء وتشغيل محطات الطاقة النووية وتعدين اليورانيوم وتحويله وتخصيبه وتزويد الوقود النووي وإيقاف التشغيل وتخزين الوقود المستهلك والنقل والتخلص الآمن من ​النفايات​ النووية. يقع مقر الشركة الرئيسي في ​موسكو​، وتضم أكثر من 300 مؤسسة وشركة وأكثر من 250 ألف موظف.
وعلى الصعيد العالمي، تمتلك "روس آتوم" ثاني أكبر احتياطي لليورانيوم، ولديها أكثر من ثلث سوق التخصيب في العالم، وهي أكبر شركة بناء في العالم لأحدث جيل من محطات الطاقة النووية وكتاب أوامر تصدير بقيمة 133 مليار دولار أمريكي لمدة عشر سنوات.