توفي طفل في ​إثيوبيا​ إثر هجوم وحشي لنسر على سكان منطقة غاشامو. وعانى سكان هذه المنطقة هجمات مستمرة من هذا النسر، وأصيب طفلان آخران بجروح بعد هجمات مماثلة من الطائر.
وذكر موقع ​سبوتنيك​ الإخباري، أمس، إنه لم يتبين إلى الآن ما إذا كان الطفل قد توفي جراء الهجمات أو إثر الإصابات، وقالت أم أحد ​الأطفال​ المصابين، إنها كانت في المنزل حين سمعت صراخ ابنها. وكشفت الأم مونو شوايب، ان "خرجت مسرعة من المنزل، ورأيت الطائر يمسك ابني ويعضه، فقمت بضرب النسر بعصا".
وقد أعلنت ​الشرطة​ في المنطقة إطلاق عملية لاصطياد الطائر وقتله، ومازال البحث عنه جارياً.
ومن غير الواضح سبب مهاجمة النسر واستهداف الأطفال، لكن من المعروف أن النسور أخطأت بشكل مماثل سابقاً وحسبت الأطفال فرائسها.