احيت سفارة ​فلسطين​ في ​لبنان​ الذكرى السابعة والثلاثين لـ"مجزرة صبرا و​شاتيلا​" في احتفال شاركت فيه لجنة "كي لا ننسى صبرا وشاتيلا" ضم حوالي ثمانين متضامناً من ​ايطاليا​، ​فنلندا​، ​فرنسا​، ​السويد​، ​ليتوانيا​، ​بريطانيا​، ​سنغافورة​، ​الولايات المتحدة​ الامريكية، ​سويسرا​ و​ماليزيا​.
وأكد أمين سر ​حركة فتح​ وفصائل ​منظمة التحرير الفلسطينية​ ​فتحي ابو العردات​ أنه "شهد ​العالم​ اجمع هول هذه الجريمة والمجزرة، وبقيت في ذاكرتهم وفي وجدانهم، وهؤلاء الضحايا والشهداء سقطوا من اللبنانيين و​الفلسطينيين​ ولم تستطع كل ​القوات​ الدولية والضمانات الدولية التي اعطيت للقيادة الفلسطينية في ضمان حمايتهم، ونحن اليوم نريد ان نحيي هذه المناسبة حتى لا ننسى وحتى نستنبط الدروس والعبر من هذه المجزرة والجريمة، هؤلاء الضحايا الذين سقطوا من نساء واطفال وشيوخ سقطوا على يد قوات الغزو الاسرائيلي التي اجتاحت ​بيروت​ وكان على رأسها المجرم ارييل ​شارون​ وكذلك العملاء الذين كانوا يعملون مع قوات الاحتلال الاسرائيلي".
وطالب ابو العردات بـ"تحقيق للعدالة وان تأخذ مجراها حتى تستقيم الامور وترتاح النفوس وتتحق العدالة وحتى لا تتكرر صبرا وشاتيلا جديدة في ظل هذه الجرائم المتمادية التي يرتكبها العدو الاسرائيلي منذ دير ياسين وكفر قاسم والطنطورة وقانا"، مشيراً الى ان "جميع هذه الجرائم مرت دون عقاب".
وتطرق الى الاجراءات التي اتخذتها الادارة الاميركية من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها اليها وقطع المساعدات عن وكالة "الاونروا" ومحاولة شطبها لانهاء قضية حق العودة وضم الجولان السوري والاغوار وشمال البحر الميت، مؤكداً ان "هذه الاجراءات العدوانية تهدف الى انهاء وتصفية القضية الفلسطينية وان شعبنا وقيادته برئاسة الرئيس محمود عباس لن يسمحوا بتمريرها وسنسقطها بوحدة شعبنا وبتضامنكم و تضامن العالم كله معنا".
وحضر الاحتفال امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات، المستشار اول في سفارة دولة فلسطين حسان ششنية ممثلاً السفير اشرف دبور، عضو المجلس الثوري لحركة فتح امنة جبريل، امين سر اقليم حركة فتح في لبنان حسين فياض، مسؤولو فصائل المنظمة في لبنان، رئيس مؤسسة بيت اطفال الصمود قاسم العينا وممثلو اللجان الشعبية.