دعا "رئيس لقاء الفكر العاملي" السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله "المكونات السياسية للتوافق على قرار وطني يطلق عجلة الاصلاح الجدي الذي يخرجنا من دولة المزرغة والمحسوبيات الى دولة العدالة والمؤسسات".
وأثناء خطبة الجمعة من على منبر المسجد الكبير في عيناثا، أكد فضل الهم أن "تفاقم الازمات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية التي تحاصر الناس لم تعد تحتمل استمرار السياسات الفاسدة المحكومة لتوازنات ارباب ​المال​ والسلطة التي تمعن في استثمار موارد ​الدولة​ بعيدا عن مصالح الناس وحسابات الوطن".
وطالب "بموازنة تطلق الاصلاح الحقيقي الذي يعزز دور ​القضاء​ ويكف يد ​المحميات​ السياسية والطائفية ويوقف الهدر و​الفساد​ وكل اشكال التهرب الجمركي والضريبي ويعالج ملفات المباني المستأجرة والاملاك البحرية وغيرها من الملفات التي ساهمت في افراغ خزينة الدولة لحسابات شخصية وفئوية ".
وسأل "من المسؤول عن إستمرار ​أزمة الكهرباء​ المتفاقمة التي تبقي المواطن ضحية شجع اصحاب ​المولدات​ وغياب الحلول الجادة والمسؤولة من قبل المعنيين".
واعتبر أن "تصاعد الاجراءات المالية الخارجية تدخل سافر لإضعاف الموقف اللبناني المقاوم لكل المشاريع التي تمس كرامتنا الوطنية".
وشدد "على ضرورة انهاء مأساة الشعب اليمني عبر اطلاق الحوار السياسي بين كل مكوناته والاعتراف بحقه في تحديد خياراته الوطنية بعيدا عن التدخلات الخارجية".
ودعا السيد فضل الله "لموقف فلسطيني موحد لمواجهة خطط الاحتلال التي تمعن في عمليات الاجرام والقتل اليومي ضد ابناء ​الشعب الفلسطيني​ وتسعى للمزيد من طمس الهوية الفلسطينية عبر مشاريع التهويد والمصادرة بغطاء دولي وعربي فاضح".