كشفت مصادر مطلعة عبر "النشرة" أن "الازمة التي رافقت اقفال شركة "نيو بلازا تورز" جراء عدم حجز تذاكر سفر لاعادة المسافرين عبر مكاتبهم وعدم حجز فنادق لهم في عدد من الدول، تعود الى ان خسائر صاحب الشركة المدعى عليه فواز فواز المالية كانت من جراء شرائه حوالي 10 طائرات سجلت باسم شركات يملكها مع أشخاص آخرين مسجلة في جورجيا وتركيا وبيلاروسيا والكونغو، وهذه الطائرات احداها في بيروت و9 موزعة بين مطارات افريقية واوروبية".
وفي التفاصيل، أشارت المصادر إلى ان "هذه الطائرات لم تستخدم بعد شرائها وبقيت في المطارات ما تسبب بخسائر فادحة لفواز، وذلك بعد انسحاب شركائه من شركة "فلاي اير ليبانون" وترك فواز فواز لمصيره، ومحاولتهم تهريب ​طائرة​ من ​مطار بيروت​ بطريقة غير شرعية، الا ان القضاء ال​لبنان​ي حجز على هذه الطائرة ولم يسمح لها بالاقلاع وتهريبها من مطار بيروت بطرق غير شرعية"، مع الاشارة الى ان هذه الطائرات لا تزال مسجلة حتى الساعة باسم شركات فواز فواز.
ولفتت المعلومات الى ان "التحقيقات تجري بصورة سرية بشأن هذا التطور لمعرفة كافة تفاصيل العلاقات المالية للمدعى عليه فواز وشركائه، والاسباب التي ادت الى الفوضى في حجوزات العودة للمسافرين والفنادق التي تسببت بها شركة "نيو بلازا تورز"، ما ادى لتكليف ​الهيئة العليا للاغاثة​ بتنسيق عودتهم الى لبنان".