شدد رئيس ​مجلس الوزراء​ ​سعد الحريري​ على "ضرورة اتخاذ جميع الاجراءات والتدابير اللازمة لتفادي وقوع مشكلة تصريف مياه ​الامطار​ واختلاطها ب​المياه​ الآسنة كما حصل العام الماضي في بعض مناطق ​بيروت​ وضواحيها".


وخلال ترؤسه في السراي الكبير الاجتماع التنسيقي الرابع للجنة التقنية من أجل تنسيق ومتابعة الأشغال العائدة لتصريف مياه ​الصرف الصحي​ ومياه ​الأمطار​ والمواضيع المتعلقة ب​النفايات​ الصلبة ضمن نطاق ​مدينة بيروت​ الكبرى، دعا الحريري الى "تسريع تنفيذ جميع الاشغال والورش المتعلقة بموضوع الصرف الصحي وتصريف مياه ​الشتاء​ ووجوب تكثيف التنسيق الجدي بين مختلف المجالس والادارات والبلديات المعنية لانجاز كل الاعمال بهذا الموضوع بأسرع وقت ممكن".

وجرى خلال الاجتماع عرض للوضع الراهن والتحضيرات التي قامت بها الإدارات، خصوصا لجهة التأكد من عمل محطات تكرير ​مياه الصرف الصحي​ بشكل سليم ومن كفاية قدرتها الاستيعابية. وفي مجال ​مياه الشفة​، تم البحث في مسألة التنسيق ما بين البلديات المعنية من أجل تأمين المياه لحوالى 2,200,000 شخص يسكن في إطار بيروت الكبرى، بشكل متوازن وعادل. أما في مجال إدارة ​النفايات الصلبة​، فتم البحث في موضوع مكبي ​برج حمود​ والكوستا برافا، إلى معامل الفرز والتسبيغ المنوي إنشاؤها، مع ضرورة الإسراع بتطبيق الحلول اللازمة في هذا القطاع تفاديا لتكدس النفايات في الطرقات وللمشاكل الصحية الناجمة عن هذا الأمر".