رأى أمين الهيئة القيادية في "حركة الناصريين المستقلين – ​المرابطون​" ​العميد مصطفى حمدان​ "أننا في خضم معركة كمعركة 2006 لا اقل ولا أكثر، ومن وقف من اجل ​لبنان​ وسجل موقف تاريخيا آنذاك كان شريكا بالانتصار، واليوم أنا متفائل وأرى أن النصر آت، ومعركة العدوان المالي لن تستمر".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح حمدان أن "كل من يتآمرون سيدفعون الحساب وأنا أرى المعركة منصرة"، مشيراً الى أنه "بالنسبة لحقيقة ​الفدرالية​ والمذهبية المقنعة في لبنان، ببنك الجمال ألم يكن هناك ممولين ماذا فعلوا بهم؟ هل قسما ​الدولار​ات الى دولار سني ودولار شيعي؟".
ولفت الى أن "هناك مصارف في ​البيئة​ الحاضنة للمقاومة، على المسؤولين ان يأخذوا موقف"، معتبراً أنه "تم تجميد الدولار في السوق لأنهم كانوا خائفين من وصول ​مارشال بيلنغسلي​".
وشدد حمدان على أنه "على ​الدولة اللبنانية​ يجب ان تبرز أنيابها وتقول أنه لا يمكن ان نستثني جزءا اساسيا من ​المجتمع اللبناني​، فهؤلاء شركاء بالحكم، وهذا الموقف يجب ان يعلن"، معتبراً ان "رئيس "​التيار الوطني الحر​" ​جبران باسيل​ سجل اسمه على لائحة المنصرين بموقفه الأخير في ​واشنطن​".
وتوجه الى المسؤولين، مشيراً الى أنه "تلهونا بأنه لا يوجد دولار لأن هناك ​عقوبات​ و​الاقتصاد​ سينهار، كلا بل انتم اللصوص، لصوص في بيوتكم وأبنائكم، انتم اللصوص 125 مليار دولار سرقتموهم في أيام الترف".