أكد عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​سيمون أبي رميا​ أن "هناك نظرية تقول لتعرف ما يحصل في لبنان عليك ان تتبع المواقف في ​اميركا​"، مشيراً الى أن "مواقف ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ في ​الأمم المتحدة​ مواقف بالنسبة للمتبعين ليست مفاجئة، وصلابة وحكمة الرئيس عون ومقاربته للإستراتيجية صوت آخر وليس روتيني كما اعتاد رؤساء ​العالم​ بالسابق، وفخر للبنان ان يكون لديه هكذا رئيس ينطق بهذه الصراحة".

وفي حديث إذاعي له، لفت أبي رميا الى أنه "قبل وضع أصابع الاتهام على الخارج، أحذر اللبنانيين أن هناك عملاء وخونة موجودون على الساحة لخلق اليأس والاحباط وتدمير الكيان اللبناني عبر بث الشائعات"، مشيراً الى ان "هناك صعوبة بالمرحلة نتيجة تراكم عشرات السنين من الادارة اللامسؤولة، والرئيس عون ورث إرث ثقيل، ونحن بحاجة لوحدة الجميع لنقول انه بقيادة الرئيس عون يمكن انقاذ ​السفينة​ التي اسمها لبنان".
وشدد على "انني أتمنى على اللبنانيين الا يكونوا ضحايا الشائعات وألا يكون هناك جهلة للوقوع بفخ الشائعات"، مشيراً الى "أنني أحكي بواقعية لم أقل أن الوضع سليم جدا، قلت نحن بحالة صعبة ولكن نحن لا نعيش بالهاوية، والإجراءات التي تتخذ يجب أن تتخذ بسرعة".
وأكد أن "هناك مؤتر عقد في ​قصر بعبدا​ لاعلان حالة الطوارىء الاقتصادية، الوزراء يجتمعون يوميا لإنشاء خطة اقتصادية"، معتبراً "اننا سنمر بعدد من الاشهر العصيبين ولكن بعد إقرار ​الموازنة​ والتنقيب عن ​النفط​ ووصول اموال سيدر وانقاذ الوضع العقاري سيتحسن ​الوضع الاقتصادي​ ويعود الى طبيعته".
وتوجه أبي رميا برسالة الى رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ مشيراً الى أنه "نظرا للوضع الاقتصادي المتردي في لبنان ندعوكم لعقد جلسات أسبوعية لمناقشة ​الحكومة​ ومسائلتها بكل الامور"، لافتاً الى أنه "يجب على مجلس النواب أن يواكب كل العمل الحكومي ليشعر الناس أننا نتحمل مسؤوليتنا عبر جلسات أسبوعية".