أقامت ​الرابطة المارونية​ في ​أستراليا​ غداء تكريميًا في "الدولتون هاوس" ​سيدني​ على شرف نقيب محرري ​الصحافة​ ال​لبنان​ية جوزف القصيفي برعاية وحضور راعي الابرشية المارونية المطران انطوان شربل طربية كرّمت خلاله الى القصيفي، الأب الرئيس مارون موسى والإعلاميين اللبنانيين في أستراليا.
حضر المناسبة قنصل لبنان العام سيدني شربل معكرون والأباء مارون موسى و​خليل علوان​ وحنون أندراوس، رئيس الرابطة المارونية في ​استراليا​ الدكتور أنطوني سعيد الهاشم، الدكتور عماد برو، وفريد فخر وعدد من أعضاء الرابطة المارونية .
وحيّا النقيب القصيفي الإعلام اللبناني والجالية في أستراليا، مشيرا الى "انّ اللبنانيين في استراليا هم إمتداد للبنان في الزمان والوجدان لأنه يتعذّر عليهم ان يكونوا امتدادًا في المكان. أنهم امتداد بالروح والإلتزام والكينونة وغير منفصلين عن ذلك الوطن. أنهم ضمير الوطن وعينه وقلبه الذي يخفق إنسانية وعطاء ومحبّة من دون حدود".
وعن مبادرة الرابطة المارونية في تكريم الإعلام اللبناني في استراليا، عبّر القصيفي عن "سعادته بأن تبادر الرابطة المارونية بشخص رئيسها الصديق أنطوني الهاشم وبرعاية سيدنا المطران طربية الى تكريم الإعلاميين في استراليا، وهو تكريم يستحقونه وهو واجب علينا في كل حين لأنهم حقيقة يؤدّون الخدمات الجمة للجالية اللبنانية من دون تفرقة بين دين ومذهب أو حزب وآخر. وهم أكثر وأكثر يتعاطون مع الشأن اللبناني تعاطي الأم مع وليدها والأب مع أبنه. هم القلب الحانن على لبنان".
وبعدها قدّم المطران والهاشم دروعًا تقديرية للقصيفي والأب موسى وميداليات تكريمية للإعلاميين وهم : الزميل سايد مخايل ، رئيس تحرير النهار الأسترالية أنور حرب، رئيس تحرير "​المستقبل​" الأسترالية جوزف خوري، الإعلامية في جريدة "كاثوليك ويكلي" مونيكا ضوميط، رئيس تحرير "الميدل إيست تايمس" كميل شلالا، نسرين خضرا من النهار، ومن اذاعة صوت الغد سوزان حوراني، كلود خوري وإلهام حافظ وبادرو حجة من اذاعة "تو أم إي" والدكتورة شاديا حجار من صوت المحبّة.
وكان القصيفي تحدّث الى برنامج كلمة الجالية الذي يديره نائب رئيس الرابطة سركيس كرم و قدّم له زر ​نقابة المحررين​ .