أكد قائد ​الجيش​ ​العماد جوزيف عون​ أنه "عند انتهاء مهام حفظ الأمن سوف تعود الأفواج إلى ثكناتها باستثناء أفواج الحدود البرية التي ستواصل مهامها في الدفاع عن الحدود من التهديدات الإرهابية ومنع عمليات تهريب الأشخاص والبضائع و​المخدرات​".
وفي كلمة له خلال مناورة بالذخيرة الحية نفذها فوج الحدود البرية الثالث في منطقة الكنيسة – ​كفرقوق​، شدد العماد عون على "اننا لن نبخل بأي جهد للحفاظ على أمن وسلامة الوطن والمواطن في شتى الميادين".
وحاكت المناورة إحباط عملية تسلل مجموعة إرهابية تمّ رصدها عبر الأبراج، المزودة ب​كاميرات مراقبة​ حديثة لرصد عمليات التهريب والتسلل عبر الحدود والمعابر غير الشرعية.
وتندرج هذه المناورة التي شارك فيها فوج المدفعية الأول وطبابة ​منطقة البقاع​ في سياق الأهمية الكبرى التي توليها القيادة للأفواج المنتشرة على الحدود لتنفيذ المهمات الموكلة إليها، خصوصاً في مجالات منع تسلل الإرهابيين ومكافحة عمليات التهريب بأشكالها كافة. وقد حضر المناورة عدد من الضباط ومدربون أميركيون وبريطانيون وكنديون وحشد من المدعوين.