أقام امين عام كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​انور الخليل​ ندوة حوارية في دار ​حاصبيا​ لمناسبة الذكرى الواحدة والاربعين لتغييب الامام السيد ​موسى الصدر​، وتحدث في كلمته عن إعتزازه بالعلاقة الشخصية التي كانت تربطه بالإمام.
وتساءل الخليل عن "واقع ​لبنان​ الحالي وواقع الوزارات و​المحاصصة​ فيها من عبارات ونهج الإمام الصدر المشرق في العيش المشترك وعدم التمييز بين لبناني ولبناني مستشهدا ب​الدستور​ الذي يرفض البعض الإحتكام لمواده بعد التعديل سيما للمناصفة التي تنطبق فقط على وظائف الفئة الأولى"، مشددا على أن "لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه كما كان يراه كمال بك جنبلاط وسماحة الإمام القائد موسى الصدر".

وبعد ان نوه الخليل بجهود رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ وعائلة الإمام المغيب في متابعة تطورات المسار القانوني للقضية، عرض لتوجيهات بري في بناء ​الدولة​ العادلة، وذكر وكخطوة اصلاحية القانون الذي تقدمت به كتلة "التنمية والتحرير" وهو ​قانون انتخاب​ نيابي على قاعدة ​النسبية​ ولبنان دائرة انتخابية واحدة ولإطلاق ​النقاش​ بالتالي حول سائر البنودالإصلاحية ذات الصلة.