أكد عضو تكتل "​الجمهورية القوية​" النائب ​جورج عدوان​ أن "التظاهرات التي نتابعها في ​بيروت​ طبيعية ومنتظرة فهي تفسر حالة القلق الذي يعيشه ال​لبنان​ي اليوم"، مشيراً الى "اننا قرعنا مراراً جرس الإنذار وطالبنا بالتدابير والإصلاحات الضرورية، وهناك مؤشر مهم اليوم ان التظاهرات لم تحصر فقط بالعاصمة بل كانت على امتداد الوطن بأكمله".

وفي حديث تلفزيوني له، دعا عدوان ​مجلس النواب​ الى "الاستعداد لدوره الرقابي وليطرح سؤال اسبوعي للحكومة، لأنه هناك حالة اقتصادية سيئة، فالأزمة تتفاقم والتحرك الإصلاحي بطيء"، مشيراً الى "أننا عندما نشعر كقوات لبنانية اننا غير قادرين على التغيير سنستقيل".
ومن جهة أخرى، لفت الى "أننا طرحنا آلية للتعيينات، والألية التي سلكها الوزير السابق ​ملحم الرياشي​ في ملف رئاسة مجلس إدارة ​تلفزيون لبنان​ هي الأصح، ويبقى السؤال اليوم هل سيتخطاها وزير الاعلام الحالي؟"، مشيراً الى أنه "اُسقِطت آلية ​التعيينات​ لأنهم يريدون تعيين من يوافق على مطالب جهاتهم السياسية التي عينتهم من دون العودة الى الكفاءة".
وأكد عدوان أنه " سنوات حتى اليوم أدخلت ​الاتصالات​ حوالي الـ15 مليار ​دولار​ وادخلت الى ​الدولة​ 10 مليارات، فهناك 4 مليارات من واجب لجنة التحقيق البرلمانية الكشف عنهم"، معتبراً ان "​القضاء​ اليوم امام امتحان جديد، وإذا انطلق القضاء نوفر علينا لجان تحقيق برلمانية".
ورأى "اننا قتلنا الديمقراطية عندما الغينا دور الرقابي للمجلس النيابي بتشكيل حكومة وحدة وطنية، فما من معارضة فعليّة في لبنان"، مشيراً الى أن "اليوم هناك جو قضائي جديد، وعلى رأس القضاء قاضٍ يشهد الجميع على مناقبيته".
واعتبر عدوان أن "السلطة التنفيذية لا تقوم بدورها لذلك نحن اليوم نطالب بحكومة اختصاصيين، فلا يمكننا ان نستمر في هذه الحال، فماذا ننتظر بعد؟"، مشيراً الى أن "هناك هدر لأموال تصل الى مليار دولار بسبب خلافات على الصلاحيات بين المجلس الأعلى للجمارك ومديرها العام، وبسبب التهرب الجمركي".