استقبل النائب ​وليد البعريني​، في مكتبه في بلدة المحمرة في عكار، وفودا شعبية عرضت معه شؤونا خدماتية وتربوية.
وشدد البعريني أمام زواره على أنَّ "المطلوب في هذه المرحلة معالجة كل الأمور بعقلانية ووعي وإدراك، تجنبا للمخاطر".
وأكد أن "أهلنا في عكار يستحقون منا الكثير، ونحن نسعى بكل استطاعتنا، رغم الظروف الصعبة، التي لا تخفى على أحد، أن نكون إلى جانبكم على الدوام، ولنقدم لعكار ما تستحق، فعكار فوق الجميع وما حدا أكبر من عكار".
ولبى البعريني يرافقه وفد، دعوة رئيس جمعية "إنماءالقمامين" عبد القادر عيسى، إلى لقاء في قرية القمامين في ​الضنية​، تخللته مأدبة غداء، وأشار الى أن "أهلنا في القمامين، أعبر عن سعادتي بينكم، فنحن منطقة واحدة وأهل، ولن يفرقنا شيء حتى لو فرقنا ​قانون الانتخاب​، فالمعاناة واحدة، ونحن مع الصديق ​سامي فتفت​ يدا بيد، مطالبنا نسعى إليها، بتوجيهات الرئيس ​سعد الحريري​، الظروف العامة كلكم تعرفونها، وإن شاء الله، تمر المرحلة وتعود المسيرة بشكل طبيعي وتأتي مفاعيل سيدر، وتسكون لنا حصتنا في الضنية وعكار وكل الشمال".