أعلن نائب مدير مكتب ممثلية "المجلس الوطني للمقاومة ال​إيران​ية" في ​الولايات المتحدة​ علي جعفر زاده أن "​القيادة​ العليا في إيران هي من اتخذ قرار شن هجوم "​أرامكو​" في ​السعودية​".
وأوضح زادع في ​مؤتمر​ صحفي له أن "قوات ​الحرس الثوري الإيراني​، نفذت الهجوم، الذي استهدف منشآت نفطية سعودية يوم 14 أيلول"، مشيراً الى أنه "اتخذ القرار بشكل شخصي من قبل المرشد الأعلى ​علي خامنئي​، وشاركت القيادة العليا في إيران، بما في ذلك قيادة الحرس الثوري في تخطيط وتنفيذ العملية".
وأكد أنه" تلقى هذه المعلومات، من منظمة "​مجاهدي خلق​"، التي حصلت عليها، من مصادر تابعة لها بداخل ​النظام الإيراني​، بما في ذلك من داخل الحرس الثوري".
وأشار الى أنه "تم اتخاذ القرار النهائي، يوم 31 تموز عام 2019، في اجتماع للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الذي يرأس اجتماعاته الرئيس ​حسن روحاني​، ويحضرها وزير الخارجية ​محمد جواد ظريف​ بصفته عضوا فيه. وحضر اللقاء، ممثلون عن الحرس الثوري".
وزعم جعفر زاده، بأن "هجوم "أرامكو"، نفذ من جنوب غرب إيران – من محافظة خوزستان، وبالذات من قاعدة "اوميدية" العسكرية، التي عادة تستخدمها الوحدات العسكرية العادية في ​الجيش الإيراني​، وليس الحرس الثوري".
ولفت الى أنه "تم خلال هجوم "أرامكو"، استخدام ​صواريخ​ مجنحة محلية عالية الدقة من طراز "يا علي".