أكد وزير الخارجية السوري ​وليد المعلم​ أن "اللقاء مع الأمين العام للجامعة العربية ​أحمد أبو الغيط​ في ​الأمم المتحدة​ كان صدفة"، مشيراً الى أن "المفروض أن تأتي الجامعة الى ​سوريا​ حتى تصبح عربية".

وفي حديث لقناة "​الميادين​"، اوضح المعلم أن "افتتاح معبر ​البوكمال​ تطور طبيعي فهكذا يجب أن تكون الحدود بين ​الدول العربية​، الولايات المتّحدة مازالت تعمل لمنع العمل بالبوكمال مع ذلك افتتاحه خطوة جيدة".
ولفت الى أن "الغارات الإسرائيلية على التنف تتم بتكليف أميركي وتنسيق معها"، مشدداً على أنه "إذا لم يخرج الأميركيون والفرنسيون من سوريا هناك وسائل مشروعة تستطيع أن تُجبرهم على الخروج".
وأكد ان "​النقاش​ حول أسس عمل اللجنة الدستورية استغرق 18 شهراً، وما تم الاتفاق عليه من أسس إجرائية لعمل اللجنة يستطيع كل سوري أن يفخر به"، مشدداً على أن "اللجنة الدستورية ملكية سورية وبقيادة سورية وممنوع التدخل الخارجي في شؤونها".
وأوضح المعلم أن "دور المبعوث الخاص الى سوريا هو ميسّر وليس وسيطا ويجب ألا يتدخل لفرض رأيه"، مشيراً الى أن "أي مشارك باللجنة يجب أن يحمل روح سوريا ويعكس مصالحها لا مصالح ​تركيا​ أو الدول المشغّلة، وإذا عمل أعضاء اللجنة لصالح سوريا هذا يعني أن اللجنة الدستورية ستسير للأمام".
وأكد أنه "في النهاية تركيا دولة عدو تحتل أراضينا، وإذا أرادت تركيا التصرف كدولة جارة عليها بداية أن تُظهر حسن النية بسحب قواتها من سوريا".
وافت المعلم الى أنه "لا شأن لنا على الاطلاق بما يسمى منصة ​الرياض​ ومنصة ​القاهرة​، ونحن نفهم المعارضة على أنها معارضة في سوريا وطنية وليس معارضة في ​الفنادق​".
ومن جهة أخرى، طالب بـ"وقف الحرب العبثية في ​اليمن​ والحوار بين القوى للتوصل إلى اتّفاق".