قررت سلطات مدينة آخن الألمانية حرمان الفنان اللبناني وليد رعد من جائزة "نيلي زاكس" الأدبية بقيمة 9900 ​دولار​ التي كان من المقرر أن يتسلمها، بسبب دعمه لحركة مقاطعة ​إسرائيل​ " BDS".
ويأتي ذلك بعدما اختارت مدينة آخن الألمانية رعد للحصول على جائزة عن مشروعه "أطلس غروب" الذي يتناول تاريخ ​الحرب اللبنانية​ واستمر من عام 1989 حتى 2004.
لكن رئيس بلدية آخن، مارسيل فيليب، أكد في بيان له أنه "استنادا إلى بحثنا، نفترض أن الفائز بالجائزة هو من مؤيدي BDS وشارك في مختلف تدابير المقاطعة الثقافية لإسرائيل".
وعندما رفض رعد أن ينأى بنفسه عن الحركة تم سحب الجائزة منه.
تجدر الإشارة إلى أن وليد رعد، يعد أحد أهم الفنانين اللبنانيين المعاصرين الذين تعاطوا مع ​تاريخ لبنان​ الحديث من خلال إعادة النظر بالأشكال والقوالب التي تساعده في كتابة هذا التاريخ وتصويره.
ويأتي قرار ​السلطات الألمانية​ بعد أيام على سحب الجائزة نفسها الممنوحة للروائية البريطانية من أصل باكستاني كاملة شمسي الشهر الماضي بسبب دعمها للقضية الفلسطينية.