أعلن النائب ​نعمة افرام​ بعد لقاء ​لجنة الاقتصاد​ والتخطيط برئاسته، حاكم المصرف المركزي ​رياض سلامة​، وإيداعه "الخطة الخمسيّة لتصفير ​العجز​" التي أعدتها، وتمّ النقاش حولها، أن "على لبنان بانتظار التصنيف الجديد بعد أشهر، البدء باستعادة الثقة بالنظام الاقتصاديّ – الماليّ وهو مربوط مباشرة بإعادة إنتظام نسبة الفوائد على العملات اللبنانيّة كما الأجنبيّة. لذلك قاربت لجنتنا كيفيّة إسترداد المصداقيّة بالإدارة الاقتصاديّة والماليّة للبلاد، لدى المواطنين والدول كما لدى ​المجتمع الدولي​ الراغب في تقديم العون، عبر خطّة خمسيّة هدفها في النتيجة النهائيّة تصفير العجز".
وشدّد افرام على ان "علينا اقناع المجتمع الدولي بمصداقيّة وجدّية ​الدولة​ بالإصلاح وفي الوقت عينه لا يجوز مضاعفة وجع المواطن ولا بدّ من تجزئته سنويّاً، آخذين في الاعتبار أيضاً الواقعيّة الزمنيّة لوضع سقف للدين العام وإعادة إطلاق عجلة النموّ كما استعادة الثقة محليّاَ ودوليّاً، فكانت الخطة خمسيّة ومبرمجة، بهدف تصفير العجز العام في السنة الخامسة، بناء على التجربة والخبرة من دروس الماضي وواقع التعاطي السياسي مع المواضيع الاقتصاديّة".