طالب عشرات الأشخاص في تجمع في ماناغوا مساء امس بالإفراج عن أكثر من 130 معارضا ل​رئيس نيكاراغوا​ دانيال أورتيغا. وهتف المتظاهرون "حرية عدالة"، قبل أن يعددوا أسماء المعتقلين. وقد تجمعوا بالقرب من كاتدرائية المدينة على الرغم من انتشار ​الشرطة​ في الشوارع المجاورة.
وذكرت متظاهرة شابة أخفت وجهها بوشاح وطلبت عدم كشف اسمها، لوكالة فرانس برس، ان "نطالب بتحرير كل ​السجناء​ السياسيين وبالعدالة للذين سقطوا وبالحرية الكاملة لنيكاراغوا".
وقد نظم التجمع بدعوة من تحالف المعارضة "الوحدة الوطنية أبيض أزرق" الذي يطالب برحيل أورتيغا. وتأسس هذا التحالف بعد موجة التظاهرات ضد أورتيغا التي بدأت في ربيع 2018 للمطالبة برحيله وتنظيم ​انتخابات​ مبكرة.
وتكشف ان منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان إن قمع السلطات لهذه الحركة أسفر عن سقوط 325 قتيلا وألفي جريح وهجرة نحو سبعين ألف شخص.
وكانت ​الحكومة​ أفرجت في حزيران الماضي بموجب قانون عفو عن حوالى 500 معارض أوقفوا بسبب مشاركتهم في التظاهرات ضد الحكومة. لكن بعض المعارضين اعتقلوا من جديد.