أعلن المتحدث باسم منظمة ​الطاقة الذرية​ ال​إيران​ية، ​بهروز كمالوندي​ أن "خطوات إيران اللاحقة في خفض التزاماتها النووية قادمة في الطريق، إن لم تبادر القوى الأخرى (​فرنسا​ و​بريطانيا​ و​ألمانيا​) لتنفيذ التزاماتها.
وخلال خطاب افتتاحي لمراسم دورة تدريبية حول القانون النووي، عقدت في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بالتنسيق مع ​الاتحاد الأوروبي​، أوضح كمالوندي أنه "في ضوء التطورات الأخيرة فإن قرار إيران بخفض التزاماتها النووية، بعد صبر استراتيجي استمر عامًا، جاء للرد على الخطوة التي أقدمت عليها ​أميركا​ بالخروج بشكل أحادي الجانب من ​الاتفاق النووي​، وبهدف أيجاد التوازن بين الحقوق والالتزامات".
ولفت الى أنه "في حال نفذت القوى الأخرى التزاماتها، فإن إيران على استعداد للعودة إلى الوضع السابق، وفي غير هذه الحالة، فإن خفض الالتزامات سيستمر".