أكد رئيس "​التيار الوطني الحر​" ​جبران باسيل​ في لقاء عائلي وجداني ضمّه في ​البترون​ الى ضباط متقاعدين من الجيش ال​لبنان​ي يناهز عددهم المئتين "اننا هنا بفضلكم وبفضل انجازاتكم في سبيل لبنان ورفاق لكم استشهدوا نتذكرهم في 13 تشرين وانا ادرك انّ كل واحد منكم كان مشروع شهيد".
ولفت باسيل الى ان "لقاؤنا طبيعي فنحن في التيار الوطني الحر ولدنا من رحم ​الجيش اللبناني​ وسواء كنتم منتسبين الى التيار ام لا فأنتم اباؤه وهو بحاجة اليكم وانتم بحاجة اليه"، مشيراً الى أنهم "قد جرّبوا تخريب العلاقة بينكم وبين التيار وانتم تعلمون اننا نتعرض لرصاص الشائعة كل يوم وقد حاولوا المسّ بعلاقتنا بالجيش ويريدون ذلك عمدا. نحن مسؤولون في ​الدولة​ ونعرف المخاطر التي تواجهنا ونخاف من الازمة ​الاقتصاد​ية التي هي عدو في الداخل اخطر من عدو في الخارج واذ هي نوع من المؤامرة".
ولفت الى أنه "للأسف لم تفعل ​الحكومة​ بعد كل ما يجب عمله لمواجهة الازمة. التضحية مطلوبة من الجميع بدءا من السياسيين اما انتم فقد ضحيتهم بالغالي ولن يصعب عليكم ان تضحوا بالقليل ولكن عندما ترون ان السياسيين بدأوا بالتضحية. لقد اجتزأوا كلامنا في الماضي وحاولوا تصويرنا على اننا ضد حقوق العسكر. لبنان ليس فقيرا فهو يملك ثروات بشرية وطبيعية، واستنهاض الاقتصاد هو مسألة ثقة ولكن يجب ان نبدأ من مكان".
وتوجّه الى العسكريين، مشدداً على أنه "انتم ابناء القضية الوطنية، انتم عمق المواطنية التي هي اسمى من اي انتماء مناطقي او طائفي".
وأكد باسيل أنه "مهما كانت المرحلة صعبة فاننا سنتخطاها فلا تتركوا احدا يشوّش على علاقتنا معا واتمنى ان نعمل معا من اجل لبنان الذي هو بحاجة لكم.انتم تقاعدتم من السلك العسكري وليس من الوطن ولا من قضيته".
ووجّه باسيل لهم الدعوة للمشاركة في احتفال 13 تشرين في الحدث، مشدداً على "أننا نجري الاحتفال هذه ​السنة​ في الحدث لرمزيتها ولقربها من ​القصر الجمهوري​ عمدا لأنه وصل الى مسامعنا ان بعضهم يفكر في اطلاق حملة "فلّ" ولعلّ هؤلاء نسيوا من نحن ومن هو الساكن في قصر الشعب في ​بعبدا​. نريد فقط ان نذكّرهم بأننا وانتم اصحاب قضية واصحاب حق وقد حوّلنا الحزن الى طاقة حضّرتنا على الانتصار بعد 13 تشرين وانتصرنا، لكن التكريم الحقيقي للشهداء هو ببناء دولة حقيقية فلا نكتفي فقط بإستعادة السيادة و​الاستقلال​ نحن ابناء قضية دفعنا ثمنها دما ولن نفرّط بها ولن نخذلكم ابدا وسنكمل بال​سياسة​ ما بدأتهم انتم بتحقيقه في نضالكم العسكري".