أعلن رئيس وزراء ​فرنسا​ ​إدوار فيليب​ تعليقا على ​سياسة​ بلاده شمال شرق ​سوريا​ أنه "على عكس التردد الأميركي، ظلت الأولوية لدى ​باريس​ هي هزيمة تنظيم "داعش"، والحفاظ على ​القوات​ التي تقاتل التنظيم ويقودها أكراد".
وفي رده على انتقادات للحكومة الفرنسية من بعض نواب المعارضة لعدم الدفاع علنا عن القوات الكردية في وجه الهجوم التركي، شدد فيليب في البرلمان على أن "باريس لم تهتز في سياستها على عكس ​واشنطن​".