اقامت "منظمة ​اليونيسف​" حلقة نقاش وحوار بين ​محافظ​ ​الشمال​ ​رمزي نهرا​ وعدد من الاطفال، في قاعة ​الاستقلال​ في ​سراي طرابلس​، تحضيرا لانعقاد القمة الوطنية في ​بيروت​ في 20 تشرين الثاني المقبل في الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل.


ونوه نهرا في كلمة له بالتعاون بين "اليونيسف ومحافظة الشمال في مجالات حقوق الطفل والرعاية الصحية وضمان التعليم، والتسرب المدرسي وغيرها من الامور"، مذكرا أن "​لبنان​ وقع بتاريخ 26/10/1990 اتفاقية حقوق الطفل، التي اقرتها الجمعية العامة للامم المتحدة بتاريخ 20/11/1989، وشارك في العديد من المؤتمرات الدولية التي تدعم حماية حقوق الطفل، ونحن اليوم نتشارك معكم ونستمع اليكم والى مطالبكم، ونؤكد لكم اننا نقف الى جانبكم وسنمنع اي شخص من الاعتداء على حقوقكم مهما علا شانه ومهما كانت نسبة قرابته بكم".

وشدد على "أننا سنكون الى جانب الجمعيات والمنظمات المحلية والدولية في حماية حقوق الطفل التي اقرتها ​الامم المتحدة​"، مبينا أنه "من ابرز بنود الاتفاقية، أن يتمتع ​الأطفال​ بحقوق الإنسان الأساسية كحق البقاء، وحق النمو، والتطور، وحق الحماية من الأضرار، بالإضافة إلى الحماية من المعاملة السيئة وأي استغلال، والحق بالمشاركة في نشاطات ​الحياة​ الثقافية، والاجتماعية، والرعاية الصحية، اضافة الى توفير فرص تعليم متكافئة، ومنع ​الزواج​ المبكر والعمالة و​العنف​ الجسدي والجنسي، فضلا عن التصدي للتهديدات العديدة التي تواجه الأطفال اليوم".

ولفت الى أنه "هنالك الكثير من التمييز في المجتمع و​المدارس​ ضد ذوي الارادة الصلبة، وعلى الاهل توعية اطفالهم على اهمية عدم التمييز بشكل عام بين كل فئات المجتمع وان يتعاملوا مع الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مثلما يتعاملون مع غيرهم من رفاقهم، ونأمل من ادارات المدارس تهيئة ​البناء​ الهندسي فيها، وتوعية ​الطلاب​ على كيفية التعامل مع زملائهم من ذوي الإحتياجات، وإعداد وتدريب المعلمين على التعامل مع هؤلاء الطلاب".